medicalxpress: لقاح السل يخلق أجساما مضادة ضد كورونا


وسط وباء عالمي سريع الإنتشار، سعي العلماء للوصول للقاح يساهم في التخلص وتقليل فرص الإصابة بكورونا،  كل يوم يظهر العديد من الدراسات التي تهدف للوصول للقاح الفعال، وفي ظل ظهور العديد من المتغيرات الخاصة بالفيروس التاجي سعي العلماء لتطوير استراتيجيات علاجية جديدة.


وجدت الدراسات الأولية عند ظهور وإنتشار الوباء العالمي كورونا، أن البلدان اللاتي لديها برناج تطعيم ضد السل  يمكن أن ترتبط بانخفاض عدد  أو شدة حالات كورونا،  بينما لا تزال التجارب  جارية لمزيد من التحقيق، وحول ذلك  أبلغ باحث في البيولوجيا الحاسوبية بجامعة هيوستن عن تفاعل متقاطع بين المرضين السل وكورونا، وقد يساعد في تفسير ما يمكن أن يكون الدافع وراء المناعة الناتجة عن لقاح BCG الخاص بالسل، وجاء هذه التقرير في موقع ” medicalxpress“.


أوضح الدكتور دينلر امارال أنتونيوس، أستاذ مساعد في علم الأحياء، أن الحماية أو الأجسام المضادة ضد فيروس كورونا، الناجم عن لقاح BCG   الخاص بالسل، يمكن التوسط فيها عن طريق الخلايا الليمفاوية T للخلايا التائية التفاعلية المتصالبة ، والتي تتعرف على الببتيدات المعروضة بواسطة مستضدات الكريات البيضاء البشرية من الفئة الأولى (HLA-I) على سطح الخلايا المصابة.


نفذ الباحثون من الجامعة البابوية الكاثوليكية في ريو غراندي دو سول وجامعة رايس فحصًا واسع النطاق لتحديد الأهداف المحتملة ذات التشابه الكيميائي الحيوي بين المرضين، وتتطور الخلايا الليمفاوية للخلايا التائية من الخلايا الجذعية،  وتساعد في حماية الجسم من العدوى، فتعد استجابات الخلايا التائية لكورونا ضرورية للمساعدة في حل العدوى الفيروسية والحماية من الإصابة مرة أخرى من خلال توفير مناعة طويلة الأمد.


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد