لافروف يحذر.. فهل تندلع الحرب؟

لقد تقدمت روسيا بشروطها الأمنية، وتنتظر الرد الخطي من الولايات المتحدة الأمريكية وقوات حلف شمال الأطلسي – الناتو، فإن لم يتم ذلك وطبقاً لما جاء في المؤتمر السنوي لوزير الخارجية سيرغي لافروف فالخيارات كلها مفتوحة وعلى رأسها الخيار العسكري.

وكالة الصحافة العربية الإخبارية

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن موسكو قدمت اقتراحات لحلف شمال الأطلسي – الناتو بشأن الأزمة الأوكرانية، مشدداً على انتظار روسيا لتلقي الرد عليها، وخلال المؤتمر السنوي الخاص بوزير الخارجية الروسي، قا: (إن موسكو لا تستطيع الانتظار للأبد، للحصول على رد الناتو على اقتراحاتها)، إذ يبدو أن الناتو لن يرد على هذه المقترحات يما يتوافق مع الرؤية الروسية، لأن ذلك لو حصل، فلا معنى للأزمة كلها، وتكون بمثابة إعلان انتصار لموسكو، وهذا ما لا يريده الغرب على الأقل حالياً.

اقرأ أيضاً: روسيا تطور دفعات جديدة من صواريخ الفضاء الثقيلة

كما طالب لافروف كل من واشنطن والناتو إضافة مقترحاتهما الخاصة لما عرضناه، وتقديم ذلك كتابياً لنتباحث بشأنه”، مشدداً على أن روسيا “مستعدة لكل السيناريوهات في الأزمة مع الغرب”، مشيراً إلى أنه “لا ينبغي أن تضمن دولة أمنها على حساب دول أخرى”، وبيّن وزير الخارجية الروسي حول التواجد الروسي في دول أخرى، أن ذلك ينطلق من مصالح الاستقرار العالمي في دراسة إمكانية توسيع تواجدها العسكري في دول أخرى، في ضوء إسهام الدول الغربية في تطور الأمور بطريقة سلبية، مشيراً إلى أن مخاطر اندلاع المواجهة في العالم تتصاعد.

وما يؤكد أن روسيا جاهزة لكل السيناريوهات بما فيها العسكري، إلى جانب ما صرح به لافروف فقد ذكرت وكالات أنباء عالمية، عن قيام القوات الروسية بمناورات يوم الأربعاء الماضي في مناطق بعضها قريب من أوكرانيا، المناورات نفذها ثلاثة آلاف فرد باستخدام الذخيرة الحية في غرب البلاد، وجاء الإعلان عن المناورات بعد يوم من عقد مباحثات بين الولايات المتحدة وروسيا بشأن طلبات موسكو الأمنية، وقال الكرملين إنه ليس هناك أي سبب يدعو إلى التفاؤل بالتوصل إلى انفراجة محتملة.

وأثارت روسيا قلق الغرب بعدما حشدت قواتها بالقرب من أوكرانيا، وطالبت واشنطن بالتعهد بعدم السماح لأوكرانيا بالانضمام إلى حلف شمال الأطلسي أو قيام التحالف العسكري بالتوسع شرقاً، وهو ما رفضته الولايات المتحدة.

اقرأ أيضاً: طبول الحرب تقرع بين روسيا وأوكرانيا

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد