ذكرى ميلاد شفيق جلال اليوم.. بدأ صانع أحزية والعندليب سبب انطلاقته المدوية


يتزامن اليوم السبت 15 يناير، مع ذكرى ميلاد الفنان الراحل شفيق جلال الذي يعد واحدًا من أهم نجوم الغناء الشعبي والمواويل في مصر، حيث ولد عام 1929 اسمه الحقيقي شفيق جلال عبد الله حسين البهنساوي مواليد الدرب الأحمر بمدينة القاهرة، تزوج وأنجب أبن وحيد وهو المطرب جلال شفيق.


عمل في عدة مهن قبل احترافه الغناء منها صناعة الأحذية، وكان يمارس فنه في الأفراح، بجانب جولات غنائية في الأقاليم، إلى أن اعتمد في الإذاعة المصرية عام 1943.


أول أغنياته تمثلت فى “يا عم يا جمال”، وظل مطرب مغمور يظهر على المسرح في آخر الفقرات الغنائية، إلى أن جاء يوم في حفلٍ لعبد الحليم حافظ عام 1961، وتأخر العندليب عن الحفل، ولم يكن أمام منظميه منقذُ سوى شفيق جلال، الذي صعد المسرح وغنى، ومن هنا كانت الانطلاقة الأقوى له.


وقدّم جلال فن الموال فى مصر واشتهر بالأفلام فى السينما المصرية، كما لحن له كبار الملحنين وعلى رأسهم محمد عبد الوهاب.


من أبرز أغانيه: “أمونة بعتلها جواب”، “شيخ البلد”، “وموال الصبر”، و”موال الأصيل”، “عمران وبهانه”، “بنت بحرى”، “ياحسرة عليها”، أما أشهر أغانيه فكانت أمونة، شيخ البلد، بهانة، بنت بحرى، يا ام الخلخال، عهد الهوى، فكر في اللى فاتوك، ما تبتسميش، كحل العين، عيون الصبية، يا زين الملاح، بقى ده اسمه كلام، انا من الفيوم يا وله، تحت شباكك، دنيا الحب، صباح النور، ايه معنى الحظ، كعب البنت ريال مدور، الواد حنكورة، الحق مش عليك،


وبالنسبة للسينما فقد بدأ مشواره فيها من خلال فيلم “سر طاقية الإخفا”، عام 1946، وتوالت الأعمال بعد ذلك، وكانت أفلامه مع المخرج حسن الإمام، نقطة فارقة في مشواره، مثل “خلي بالك من زوزو، حكايتي مع الزمان، وأميرة حبي أنا“.، إضافة إلى “كابوريا”، “البحث عن المتاعب”، “الآنسة حنفي”، “عودة طاقية الإخفاء”، “ريا وسكينة”، وغيرها من الاعمال.


ورحل شفيق جلال عن عالمنا بعد إصابته بمرض الكلى التى وصلت رحلته معه رحلة إلى ثلاث سنوات حتى توفاه الله في 15 فبراير عام 2000، عن عمر ناهر 71 عامًا.


الفنان شفيق جلال


 

شفيق جلال
شفيق جلال


 


 


 

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد