الموت القلبى المفاجئ فى الشتاء.. كيف يؤثر الطقس البارد على قلبك؟


الإصابة بنزلة برد أو إنفلونزا في الشتاء أمر معتاد، حيث يرتبط الطقس البارد بزيادة في التهابات الجهاز التنفسي العلوي، ولكن الشتاء يمكن أن يكون قاسيًا على قلبك أيضًا.


أظهرت الدراسات وفقًا لتقرير موقع “patient” أن معدلات الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية تزداد بشكل كبير مع حلول الطقس البارد، ويعتقد أن الموت القلبي المفاجئ (SCD) مسئول عن نصف جميع الوفيات الناجمة عن أمراض القلب والأوعية الدموية، ومن المؤسف أنه يبدو أكثر شيوعًا خلال فصل الشتاء، ولكن كيف يؤثر الطقس البارد على قلبنا؟


تشكل أشهر الشتاء الباردة والمظلمة مخاطر صحية لكثير من الناس، لكننا نميل إلى التركيز على مخاطر الإنفلونزا وانخفاض درجة حرارة الجسم، ومع ذلك، يمكن أن يؤثر انخفاض درجة الحرارة على صحتك، وتحديدًا قلبك، بطرق قد لا تتوقعها.


لماذا يمكن أن يؤثر الشتاء على قلبك؟


تشير الدلائل إلى أنه خلال أشهر الشتاء، يزداد خطر الإصابة بنوبة قلبية أو سكتة دماغية، والأشخاص الأكثر تعرضًا للخطر هم البالغين الذين تزيد أعمارهم على 65 عامًا، والأشخاص الذين يعانون من ظروف صحية طويلة الأمد، والأشخاص الذين يعانون من زيادة الوزن أو السمنة، والأشخاص الذين يعيشون أنماط حياة أقل صحة.


الأشخاص الذين أصيبوا سابقًا بنوبة قلبية يكونون أيضًا أكثر عرضة للإصابة بالأنفلونزا، والتي تزداد احتمالية أيضًا في فصل الشتاء.


“مع انخفاض درجات الحرارة، تنقبض الأوعية الدموية ويحتاج قلبك إلى العمل بجدية أكبر لإبقائك دافئًا، ما يؤدي إلى زيادة معدل ضربات القلب وضغط الدم، يمكن أن تؤدي درجات الحرارة الباردة إلى تغييرات في تكوين الدم، ما يزيد من احتمالية الإصابة بجلطات الدم، والتي يمكن أن تؤدي إلى نوبة قلبية أو سكتة دماغية”.


يمكن أن تؤدي أشهر الشتاء أيضًا إلى تغييرات في نمط الحياة ، مثل انخفاض النشاط البدني، واتباع نظام غذائي أقل صحة ، وزيادة تناول الكحول والتدخين، خاصة في فترة الأعياد، ويضيف فلاهيرتي أن التوتر العاطفي المتزايد خلال فترة الأعياد يُعتقد أيضًا أنه يؤثر على ارتفاع معدلات النوبات القلبية.


ما الذي يمكنك فعله للحفاظ على صحة قلبك في الشتاء؟

 


تدفئة منزلك بشكل مناسب


يمكنك تقليل تأثير الطقس البارد عن طريق إبقاء منزلك دافئًا حتى 18 درجة مئوية أو أعلى، عندما يكون الجو باردًا جدًا أو ثلجيًا أو جليديًا، قد يكون من الأفضل البقاء في الداخل قدر الإمكان.


عندما تكون في الداخل، ارتدِ جوارب دافئة ونعالًا للحفاظ على راحة قدميك، يمكنك أيضًا لفها في بطانية أو استخدام زجاجة ماء ساخن أو بطانية كهربائية” .

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد