يعنى إيه النظم البيئية فى القطب الجنوبى وليه السفن بتهدد وجودها؟ اعرف التفاصيل

حذر الخبراء بقيادة جامعة كامبريدج الذين تتبعوا تحركات تلك السفن التي دخلت مياه القطب الجنوبي (أنتاركتيكا)، من أن النظم البيئية الفريدة مهددة من الأنواع الغازية مثل بلح البحر وأنواع من الطحالب التى تأتى على متن السفن السياحية والبحثية، حيث تشكل الأنواع الغازية التي تتنقل عبر المحيطات تهديدًا لوجود النظم الحالية.


 

ووفقا لما ذكرته صحيفة “ديلى ميل” البريطانية، فإن المحيط الجنوبي الذي يحيط بالقارة القطبية الجنوبية هو البيئة البحرية الأكثر عزلة على هذا الكوكب ويدعم مزيجًا فريدًا من النباتات والحيوانات وهى ما تسمى بالنظم البيئية الخاصة بالقطب الجنوبى، وعزلهم يعني أنهم لم يطوروا القدرة على تحمل مجموعات مختلفة من الأنواع الموجودة في أماكن أخرى حول العالم.


 


وكان المحيط الجنوبي يمثل المنطقة البحرية العالمية الوحيدة التي لا توجد فيها أنواع غازية معروفة، لكن قال الفريق إن زيادة حركة السفن في المنطقة تخاطر بتغيير هذا، الذي دعا إلى تحسين بروتوكولات الأمن البيولوجي للسفن التي تسافر إلى مياه القطب الجنوبي.


 


وأجرى الدراسة ديفيد ألدريدج عالم البيئة في مجال الحفظ من جامعة كامبريدج وزملاؤه، حيث أوضح البروفيسور الدريدج: “لقد تم عزل الأنواع الأصلية في القطب الجنوبى على مدى 15-30 مليون سنة الماضية”، مضيفا، أن الأنواع الغازية وغير الأصلية هي واحدة من أكبر التهديدات للتنوع البيولوجي في القارة القطبية الجنوبية.


 


كما أنه استنادًا إلى بيانات مكالمات الموانئ ورصد الأقمار الصناعية، وجد الفريق أن السفن في القارة القطبية الجنوبية تأتي غالبًا من أمريكا الجنوبية وشمال أوروبا وغرب المحيط الهادئ.


 


وكشفت الدراسة أن سفن الأبحاث تبقى في موانئ أنتاركتيكا لفترات أطول، في المتوسط، من تلك التي تنقل السياح، بينما تميل سفن الصيد والإمداد إلى البقاء لفترة أطول، وهو ما يؤدى في النهاية لنقل أنواع من مكان لآخر ويمثل تهديد حقيقي لنظم القطب الجنوبىز

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد