طبول الحرب تقرع بين روسيا وأوكرانيا

أحدث التحذيرات من حرب وشيكة جاء على لسان وزير الخارجية البولندي يوم الخميس، حيث قال إن أوروبا تواجه خطر الدخول في حرب، في وقت قالت فيه روسيا إنها لم تتخل بعد عن الدبلوماسية.

وكالة الصحافة العربية الإخبارية

مع دق طبول الحرب بين روسيا والغرب، لم يعد صوت الدبلوماسية والحوار مسموعا بوضوح، فيما يستمر التوتر على الحدود الأوكرانية.

وفي واشنطن، قال البيت الأبيض إن خطر الغزو الروسي لأوكرانيا لا يزال كبيرا، في ظل انتشار قرابة 100 ألف جندي روسي، وستنشر الولايات المتحدة خلال 24 ساعة معلومات للمخابرات تشير إلى أن موسكو ربما تسعى لاختلاق ذريعة لتبرير الغزو.

وقال مايكل كاربنتر سفير الولايات المتحدة لدى منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، عقب محادثات مع روسيا في فيينا: “أصوات طبول الحرب تدوي عاليا، ولهجة الخطاب أصبحت أكثر حدة”.

اقرأ ايضا: روسيا متفائلة حيال جولة المحادثات حول أوكرانيا

من جانبها قالت موسكو إن الحوار مستمر لكنه وصل إلى طريق مسدود، بينما تسعى لإقناع الغرب بمنع انضمام أوكرانيا لعضوية حلف شمال الأطلسي ووقف توسع الحلف في أوروبا، وهي مطالب وصفتها الولايات المتحدة بأنها مستحيلة.

وعقب اجتماع منظمة الأمن والتعاون في أوروبا، ثالث محطة في سلسلة محادثات بين الشرق والغرب هذا الأسبوع، قال السفير الروسي ألكسندر لوكاشيفيتش للصحفيين: “في هذه المرحلة، الأمر محبط حقا”.

وحذر الدبلوماسي الروسي من “عواقب كارثية” إذا لم يتفق الجانبان على ما وصفتها روسيا بخطوط حمراء أمنية، لكنه أضاف أن موسكو لم تتخل بعد عن الدبلوماسية بل وستعمل على تسريعها.

وفي وقت سابق، قال وزير خارجية بولندا زبيجنيف راو أمام المنتدى الأمني الذي يضم 57 دولة: “يبدو أن خطر الحرب في منطقة منظمة الأمن والتعاون في أوروبا الآن أكبر منه في أي وقت خلال الثلاثين عاما الماضية”.

وسلطت تصريحاته الضوء على مدى القلق الأوروبي بشأن حشد روسيا قرابة 100 ألف جندي قرب حدودها مع أوكرانيا.

وتنفي روسيا التخطيط لغزو أوكرانيا، لكن الحشد العسكري أجبر الولايات المتحدة وحلفاءها على الجلوس إلى مائدة التفاوض.

ولاحظ الوزير البولندي أن أي انفراجة لم تحدث في اجتماع فيينا، الذي جاء عقب محادثات بين روسيا والولايات المتحدة في جنيف يوم الإثنين الماضي، ولا في اجتماع بين روسيا وحلف الأطلسي في بروكسل يوم الأربعاء.

ولم يحد توقع مستشار الأمن القومي الأمريكي جيك سوليفان عن مواطنه، حين قال للصحفيين: “خطر الغزو العسكري كبير”، مضيفا أنه “لم يتم تحديد أي مواعيد لأي محادثات أخرى. يجب أن نتشاور مع الحلفاء والشركاء أولا”.

اقرأ ايضا: روسيا تثبت قدرة ترسانتها العسكرية

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد