روسيا وأميركا تشهدان صراع في مجال الطاقة

في بادرة على هدوء سوق الطاقة، واصلت أسعار العقود الآجلة للغاز الطبيعي في أوروبا تراجعها لليوم الخامس على التوالي لتفقد أغلب المكاسب التي حققتها الأسعار في بداية العام الجاري، مع تدفق إمدادات الغاز الطبيعي المسال إلى السوق الأوروبية إلى جانب تحسن الأحوال الجوية مما قلص الطلب على الطاقة لغرض التدفئة غضب أوروبي ومساع أمريكية وهيمنة روسيا هذا هو حال سوق الغاز عالميا.

وكالة الصحافة العربية الإخبارية

تأكد اتجاه 16 ناقلة غاز طبيعي مسال أمريكية إلى شمال غرب أوروبا، حيث ستتجه تسع شحنات إلى بريطانيا خلال أسبوعين بحسب بيانات متابعة حركة الملاحة البحرية الدولية.

في الوقت نفسه فإن روسيا ستزيد كميات الغاز الطبيعي التي تضخها إلى أوروبا عبر خطوط الأنابيب، مع استمرار حالة الغموض بشأن النوايا السياسية للحكومة الروسية تجاه أوكرانيا.

اقرأ ايضا: تركيا تخسر غاز المتوسط بخيانة الحليف القطري

وفي أمستردام تراجع سعر الغاز الطبيعي المسال تسليم الشهر المقبل بنسبة 1% إلى 74.66 يورو لكل ميجاوات/ساعة خلال تعاملات منتصف أمس الخميس.

وارتفعت أسعار هذه العقود منذ بداية العام الحالي بنسبة 6.4%، مع تراكم مكاسب هذه العقود خلال الأيام الأربعة الأولى من العام قبل أن تبدأ الأسعار مرحلة تراجع. وفي لندن تراجع سعر العقود الآجلة اليوم بنسبة 0.5% إلى 179.07 بنس لكل مليون وحدة حرارية.

وعلى الجانب الأمريكي، ارتفعت مستويات تخزين الغاز الطبيعي المسال في موانئ التصدير الأمريكية الخميس بمقدار 7.1 مليار قدم مكعب مقارنة باليوم السابق أي بنسبة 22% إلى 40 مليار قدم مكعب.

في الوقت نفسه، أشارت وكالة بلومبرج للأنباء إلى وصول الكميات المخزنة من الغاز الطبيعي المسال في ميناء سابين باس إلى 17.4 مليار قدم مكعب، وفي ميناء كوف بوينت 14.6 مليار قدم مكعب وميناء كوربوس كريستي 7.88 مليار قدم مكعب وكيمرون 13.9 مليار قدم مكعب وفي ميناء فري بورت 15.3 مليار قدم مكعب.

ووجهت أوروبا اتهاما “مغلفا” لروسيا في افتعال الأزمة، حيث وصفت مسؤولة أوروبية قيام شركة “جازبروم” الروسية بفرض قيود على إنتاج الغاز في الوقت الذي يتزايد فيه الطلب في أوروبا بأنه “سلوك نادر”.

ونقلت وكالة “بلومبرج” للأنباء عن مفوضة مكافحة الاحتكار بالاتحاد الأوروبي مارجريت فيستأجر القول إنها “تنتظر بفارغ الصبر” ردود الشركة الروسية على تساؤلات الاتحاد الأوروبي بشأن نقص الإمدادات.

“الكانولا” بذور صديقة للبيئة تعيد عصر الفحم.. جنون الغاز السبب
يأتي هذا بينما يطالب برلمانيون وسياسيون في الاتحاد الأوروبي المفوضة بفتح تحقيق بشأن ما إذا كانت جازبروم تُسئ استخدام سلطتها من خلال تقليل محتمل للإمدادات.

وقالت فيستاجر، في إفادة صحفية في بروكسل اليوم “إنه لأمر يستدعي التفكير أن تقوم شركة بتقليل العرض في وقت ارتفاع الطلب. إن هذا سلوك نادر جدا في عالم التجارة”.

وارتفعت أسعار الغاز الطبيعي في أوروبا لمستويات قياسية في الأسابيع الماضية، في ظل تباطؤ الإمدادات القادمة من روسيا بالتزامن مع برودة الشتاء.

اقرأ ايضا: استثناء أمريكي من عقوبات استجرار الطاقة من سوريا

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد