روسيا وأمريكا تتباحثان لإطالة عمر المحطة الفضائية الدولية

كشفت وكالة الفضاء الروسية “روس كوسموس” عن أنها قد تتباحث مع ناسا لإطالة مدة خدمة المحطة الفضائية الدولية، وتبعا لمدير المؤسسة، دميتري روجوزين فإن “روس كوسموس تجري مشاورات مع وكالة ناسا لإطالة مدة خدمة المحطة الفضائية الدولية حتى عام 2030″، موضحا أن الولايات المتحدة كانت قد أعلنت في 31 ديسمبر الفائت عن نيتها إطالة عمر المحطة حتى العام المذكور.


 


ووفقا لما ذكره موقع “RT”، كانت بعض الوثائق التي نشرتها مؤسسة “روس كوسموس” قد أشارت إلى أن المؤسسة توصلت سابقا إلى اتفاقيات مع وكالة ناسا ستقوم روسيا بموجبها بتقديم الدعم الفني والتقني لوحدة “زاريا” التابعة للمحطة حتى العام 2024.


 


ومن جهته كان مدير وكالة ناسا، بيل نيلسون، قد أعرب مؤخرا عن رغبته بلقاء مدير مؤسسة “روس كوسموس” الروسية” دميتري روجوزين، للتباحث معه في شؤون التعاون المشترك في مجال الفضاء، والتي من ضمنها مسألة تمديد عمر المحطة الفضائية.


 


وتعد محطة الفضاء الدولية (ISS) من أعجوبة الهندسة البشرية والإبداع ، فضلاً عن الإنجاز العلمي والتعاون الدولي، كان المرفق يدور حول الأرض على مدار العقدين الماضيين وتم إخلاءه مؤخرًا لمواصلة العمل حتى عام 2030 على الأقل.


 


وإلى جانب العمل كمختبر فضائي ، فإن موقع المحطة على ارتفاع 250 ميلاً فوق الأرض يمكّنها أيضًا من تنفيذ أعمال المراقبة المهمة مثل تتبع آثار تغير المناخ أو مراقبة الكوارث الطبيعية، كذلك تعد المكان المثالي لالتقاط صور مذهلة للأرض.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد