إدوارد يكشف تفاصيل ليلته الأولى بعد الإصابة بكورونا والدروس المستفادة من مرضه


كشف الفنان إدوارد فؤاد، عن تطورات حالته الصحية بعد إصابته بفيروس كورونا، من خلال تدوينة مطولة نشرها عبر حسابه الشخصى على موقع “فيس بوك”، ليشرح من خلالها تفاصيل الأعراض التى مر بها فى ليلته الأولى من الإصابة بالفيروس التاجى، كما تحدث إدوارد عن الدروس المستفادة التى خرج بها من هذه الأزمة الصحية.


قال إدوارد فؤاد، “هحكيلكوا علي أول ليلة مع الكورونا بما أنها أول مرة تجيلي وطلعت منها بإيه، ليلة صعبة جدا تعب في الجسم زى ما يكون حد بيعذبك وبيدوس علي كل حته في جسمك وصداع نفسك يغمي عليك عشان تخلص منه ورعشه فظيعة، طول الليل بقول يارب”.


حساب ادوارد فؤاد على فيس بوك


أضاف إدوارد فؤاد: “مش هنكر في لحظة فكرت في الموت والناس اللي ماتت من الكورونا، صدقوني ماخوفتش من الموت خوفت علي مراتي وولادي وعيلتي، وإنهم مسئولين مني ولازم أبقي موجود عشانهم ولازم أصلي لربنا عشان يقومني أكمل وحسيت إني فقدت شغف كل متع الحياة”، وتابع: “مش عاوز حاجة، عاوز أكون كويس عشانهم، بس أنا من النوع اللي بحب الناس وبحب الحياة وبحب الأصحاب، انبسط كتير أوي لما لقيت ناس كتير سألوا عليا أعرفهم وماعرفهمش وعاوزين يساعدوني في محنتي بأي شكل، ومنهم فنانين كبار بجد وإعلاميين كبار بجد، ربنا يباركلكم في صحتكم وعيلتكم”.


وتابع إدوارد فؤاد: “كمان اكتشفت قد إيه مراتي أنا غالي عندها موش همها كورونا ولا موش كورونا، قاعدة جنبي تعملي كل حاجة تريحيني  قد إيه أنتي ست عظيمة جالك كورونا ومقولتليش السنة اللي فاتت عشان كنت بشتغل وموش عاوزة تشغليني بيكي، مكنتش عارف إنها صعبة للدرجة دى، بجد انتي جبل إنكً  استحملتي وكنتى واقفة كمان تخدمينا وتشوفي طلباتنا”.


واختتم تدوينته: “أنا اسف إني محستش بيكي في الوقت ده، أوعدك أقوم وأعوضك عن كل ده، الحياة موش مستاهلة غير إنك تعيش مع ناس بتحبها وتحبك وتخاف عليك، دي الخلاصة إني فقدت الشغف في متع الحياة عاوز أعيش مستور أنا وعيلتي ويكون حواليا ناس بحبها وبتحبني ونتمني لبعض الخير وبس في ليلة واحدة الدنيا علمتني كتير ربنا يبعد عنكم اي حاجه وحشه”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد