بن أفليك يكشف عن أسوأ فيلم فى تاريخه.. ويتحدث عن أبنائه


كشف النجم العالمي بن أفليك، في مقابلة مع صحيفة لوس أنجلوس تايمز، بعض التفاصيل عن حياته المهنية والشخصية، كما تحدث عن مدى اهتمامه بصورته أمام أولاده، وتجربته السيئة مع أحد أفلامه، وكيف كان فيلم باتمان نقطة تحول في مسيرته الفنية، حيث اعترف بن أفليك أنه كان لا يهتم حقًا بكيفية تصويره في وسائل الإعلام حتى كبر أطفاله، قائلًا: “وصلت إلى مرحلة كانت فيها الصورة العامة مختلفة تمامًا عما أنا عليه في الواقع، لدرجة أنني توقفت عن القراءة وتوقفت عن الاهتمام”.


بن افليك


وأضاف بن أفليك: “ولكن بعد ذلك، عندما كبر أطفالي وبدأوا في رؤية الإنترنت بأنفسهم، كان هذا هو الجزء الصعب”، حيث أعلن استياءه من بعض المنشورات المضحكة التي يتناولها الناس على سبيل المرح، موضحًا أنها تؤثر على أطفاله كثيرًا وتثير قلقهم عليه.


وتحدث بن أفليك أيضًا، أنه واجه العديد من الصعوبات أثناء تصوير فيلم “Justice League” عام 2017، حيث قال: “كانت أسوأ تجربة، لقد كان مرهقًا، لم يعجبني كل شيء”، موضحًا أنه كان صعبًا بسبب سلسلة من الأحداث الصعبة التي وقعت في وقت قريب من التصوير، حيث انتحرت ابنة المخرج السابق للفيلم زاك سنايدر في منتصف التصوير، وحل محله جوس ويدن بعد فترة قصيرة، وأضاف افليك : “كان الفيلم أسوأ تجربة بالنسبة لي، بسبب حياتي الخاصة، وطلاقي، والمواعيد المتضاربة، ثم مأساة زاك سنايدر الشخصية، وإعادة التصوير”.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد