الصحة العالمية: انخفاض عدد المدخنين لـ1.30 مليار بالعالم بدلا من 1.32مليار


كشفت منظمة الصحة العالمية تقريرا جديدا لها عن اتجاهات انتشار التبغ يُظهِر انخفاضًا طفيفًا فى تعاطى التبغ في الإقليم، ويحث البلدان على تكثيف العمل لمواصلة هذا الانخفاض.


وقالت، إن أحدث تقرير لمنظمة الصحة العالمية عن اتجاهات انتشار تعاطي التبغ 2000-2025، وهو الإصدار الرابع، أظهر وجود 1.30 مليار متعاطي للتبغ على الصعيد العالمي، بعد أن كان عددهم 1.32 مليار في عام 2015، ومن المتوقع أن ينخفض هذا العدد إلى 1.27 مليار بحلول عام 2025، وهناك 60 بلدًا تسير حاليًّا على الطريق الصحيح نحو تحقيق الغاية العالمية الطوعية المتمثِّلة في خفض تعاطي التبغ بنسبة 30% بين عامي 2010 و2025، وقبل عامين، لم يكن على المسار الصحيح سوى 32 بلدًا.


وقالت المنظمة فى بيان لها، لقد أنقذت سياسات مكافحة التبغ الفعَّالة والشاملة ملايين الأرواح في إطار اتفاقية منظمة الصحة العالمية الإطارية بشأن مكافحة التبغ والتدابير الستة للحد من الطلب على التبغ، وهذا إنجاز كبير في مكافحة وباء التبغ، ويحثُّ التقرير البُلدان على تسريع وتيرة تنفيذ التدابير الواردة في الاتفاقية الإطارية من أجل زيادة خفض عدد المُعرَّضين للأمراض والوفيات الناجمة عن تعاطي التبغ، وصدر التقرير والجدوى الاستثمارية مباشرةً بعد الدورة التاسعة لمؤتمر الأطراف وأثناء الدورة الثانية لاجتماع الأطراف في بروتوكول القضاء على الاتجار غير المشروع بمنتجات التبغ.


 ‏وأضافت، قد التقى أعضاء الوفود لمواجهة طموحات دوائر صناعة التبغ المتمثلة في استمرار إدمان الملايين لمنتجاتها، إذ تُظهِر البيانات الحديثة أيضًا أن دوائر صناعة التبغ استغلت جائحة كورونا لبناء نفوذها لدى الحكومات في 80 بلدًا.

النتائج الرئيسية لتقرير المنظمة العالمي عن اتجاهات انتشار تعاطي التبغ 2000-2025 :

معدل الانتشار..


 في عام 2020، كان 22.3% من سكان العالم يتعاطون التبغ، وكان يتعاطاه 36.7% من جميع الرجال و7.8% من جميع النساء في العالم.

الغاية..


يوجد حاليًّا 60 بلدًا على الطريق الصحيح لتحقيق الغاية المتمثلة في خفض تعاطي التبغ بنسبة 30% بحلول عام 2025، ومنذ صدور التقرير الماضي قبل عامين، انضم الآن إقليمان آخران -هما الإقليم الأفريقي وإقليم جنوب شرق آسيا- إلى إقليم الأمريكتين في السير على الطريق الصحيح نحو تحقيق خفض بنسبة 30%.

الأطفال..


 ما يقرب من 38 مليون طفل “من سن 13 إلى 15 عامًا” يتعاطون حاليًّا التبغ “13 مليون فتاة و25 مليون فتى” وفي معظم البلدان، يحظر القانون على القُصَّر شراء منتجات التبغ، والهدف هو القضاء التام على تعاطي التبغ بين الأطفال.

النساء..


بلغ عدد المتعاطيات للتبغ 231 مليون امرأة في عام 2020، والفئة العمرية التي بها أعلى معدل انتشار لتعاطي التبغ بين النساء هي الفئة التي يتراوح سِنها بين 55 و64 عامًا.

أبرز التطورات في إقليم المنظمة لشرق المتوسط..


هناك ما يقرب من 19% من البالغين في الإقليم يتعاطون التبغ حاليًّا، أيْ نحو 92 مليون شخص، منهم 82 مليونًا من الرجال، و9.5 ملايين من النساء، ويضم هذا الإقليم 4 من البلدان الــ6 في العالم التي تشهد زيادة في تعاطي التبغ “هي مصر والأردن ولبنان وعُمان”.

الهدف..


 يوجد بلد واحد فقط في الإقليم “باكستان” على الطريق الصحيح لبلوغ غاية خفض تعاطي التبغ بنسبة 30% بحلول عام 2025

الاستنتاج وسُبُل الـمُضيِّ قُدُمًا..


يُظهِر أحدث تقرير عن اتجاهات تعاطي التبغ انخفاضًا طفيفًا في معدل انتشار تعاطي التبغ في إقليم المنظمة لشرق المتوسط، وهذا تطور واعد ولكنه متقلب، إذ يجب على البلدان أن تواصل تسريع وتيرة تنفيذ التدابير الواردة في الاتفاقية الإطارية للحفاظ على استمرار الزخم مدةً طويلةً بعد هذا التقرير، ويجب على البلدان أيضًا تكثيف جهودها لرصد تعاطي التبغ وسياسات الوقاية منه، لأن البيانات المأخوذة من السنوات الخمس الماضية غير كافية ومتفاوتة في بعض بلدان الإقليم مقارنةً بأقاليم المنظمة الأخرى، وباختصار، تحث المنظمة البلدان على ما يلي:


تسريع وتيرة تنفيذ سياسات مكافحة التبغ الفعَّالة والشاملة بموجب الاتفاقية الإطارية بشأن مكافحة التبغ والتدابير الستة للحد من الطلب على التبغ، حتى يمكن تحقيق الغاية المتمثلة في خفض تعاطي التبغ بنسبة 30% بحلول عام 2025


كما تهدف المنظمة إلى تطبيق التغليف البسيط على جميع منتجات التبغ لوقف جاذبيتها، لاسيما بين الأطفال والشباب، بالإضافة إلى الرصد المنتظم لتعاطي التبغ وسياسات الوقاية منه على الصعيد الوطني في مختلف الفئات العمرية، وإشراك جميع الأطراف المعنية في مكافحة التبغ، ومنها جماعات المجتمع المدني.

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد