الحلاق: ارتفاع أسعار الطاقة والمحروقات انعكس على السلع صعوداً

من المسؤول عن ارتفاع الأسعار؟ سؤال يثير الجدل يومياً في الشارع السوري والأسعار لا تزال تأخذ منحنى تصاعدياً من دون حسيب أو رقيب، ويبقى المواطن هو الحلقة الأضعف بانتظار إيجاد السبيل لحل معضلة فوضى الأسعار وتحديد ونسب الأرباح!!

أمين سر غرفة صناعة دمشق وريفها محمد أكرم الحلاق بيّن أن المشكلة الأساسية التي نعاني منها جميعاً كمواطنين وصناعيين وتجار هي ارتفاع أسعار الطاقة والمحروقات والكهرباء التي تعتبر الأساس في ارتفاع الأسعار، وأضاف: الكهرباء مثلاً ارتفعت 10 أضعاف والمازوت 3 أضعاف كل هذا انعكس على تكاليف الإنتاج وبالنتيجة الصناعي يدرس موضوع تكاليف الإنتاج بشكل دقيق جداً لتوفير عناصر التكلفة وتخفيض أسعار البيع لأن الفصل والحكم هو للقدرة الشرائية للمستهلك.

وقال: الصناعي يهمه أن تكون عجلة الإنتاج مستمرة حتى يتمكن من تصريف وتسويق منتجاته لأنه لا يستطيع الاستمرار بتـأمين رواتب العمال إذا لم تستمر عجلة الإنتاج ولو بحدودها الدنيا، لافتاً إلى أن ارتفاع الأسعار اليوم ليس بهدف الربح للصناعي إنما بسبب ارتفاع أسعار حوامل الطاقة، إضافة لارتفاع أسعار المواد الأولية وأجور الشجن داخلياً وخارجياً، وأضاف: الصناعي يضحي اليوم بنسبة ربحه كي يحافظ على التنافسية بالأسواق،

وأشار الحلاق إلى أن أسعار الطاقة لاعب رئيسي بأسعار التكلفة في معظم الصناعات فمصانع البلاستيك بدأت بتخفيض إنتاجها حتى تقارن مدى انعكاس فاتورة الكهرباء على منتجاتها لأن الكهرباء عنصر أساسي بصناعة البلاستيك بنسبة 100 بالمئة ولا يمكن أن يتوقف، وهدفه في النهاية الحفاظ على التواجد بالأسواق رغم ارتفاع أسعار المواد عالمياً أضعافاً مضاعفة مثل القهوة، الزيوت، الورق…إلخ، وقال: نحن بين مطرقة ارتفاع تكاليف الإنتاج وسندان القدرة الشرائية للمستهلك رغم استقرار سعر الصرف مؤخراً، كما أننا فاقدون للسيطرة على أجور الشحن للحاويات.

الوطن

اقرأ أيضا: لارتفاع أجور النقل .. أسعار الخضار والفواكه ترتفع في أسواق دمشق

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد