على واشنطن تقديم تنازلات لموسكو في سورياواشنطن تقديم تنازلات لموسكو في سوريا

جيمس جيفري: على واشنطن تقديم تنازلات لموسكو في سوريا

ناقش دبلوماسيون وعاملون في منظمات إنسانية، ضمن منتدى سياسي عقده “معهد واشنطن لسياسات الشرق الأدنى”،

افتراضياً؛ مستقبل آلية إيصال المساعدات الإنسانية الأممية العابرة للحدود إلى مناطق سيطرة المعارضة في سوريا، وذلك قبيل

أسابيع من اجتماع لمجلس الأمن الدولي حول الموضوع.

وقال المبعوث الأمريكي السابق إلى سوريا، جيمس جيفري، إنه “يجب على واشنطن أن تشير إلى أنها مستعدة لتقديم تنازلات

بشأن احتياجات موسكو الأساسية في سوريا، بما في ذلك حكومة صديقة واحترام الالتزامات العسكرية المحلية لروسيا”.

وأضاف جيفري: “من حيث المبدأ، لا ينبغي أن تكون القضايا الإنسانية مثل الآلية العابرة للحدود مفتوحة للتفاوض. المشكلة هي

أن روسيا أبدت استعدادها لإغلاق المعابر، لذا فإن بعض التنازل عن هذا المبدأ ضروري لإبقاء الناس على قيد الحياة”.

بدورها، لفتت مستشارة السياسة والمناصرة في مكتب الولايات المتحدة لمجلس اللاجئين النرويجي، بسمة علوش، إلى أن

وصول المساعدات الإنسانية إلى مستحقيها في الداخل السوري، يتم استخدامه كورقة مساومة لانتزاع تنازلات سياسية من

قبلروسيا، “لكن لا ينبغي للولايات المتحدة أن تتزحزح استجابةً لهذا الضغط”.

واعتبرت أن “إغلاق معبر باب الهوى، آخر معبر مفتوح، سيكون كارثياً، وإن استطاعت المنظمات غير الحكومية البقاء فإنها ستكون

ذات فاعلية أقل بكثير”.

في حين أشار كبير مستشاري الشرق الأوسط للمجموعة البرلمانية لحزب “الخضر” الألماني، كارستن فيلاند، إلى أن “فيتو”

روسيا لن يوقف تسليم المساعدات عبر الحدود إلى سوريا بالكامل، موضحاً: “سيختفي جزء كبير من هذه المساعدة، ولكن

سيتم توزيع الباقي تحت إشراف تركيا المباشر”.

هذا وتطالب روسيا أن يتم توزيع المساعدات حصراً عن طريق المعابر التي تسيطر عليها الحكومة السورية, حيث يتم استخدام

معبر باب الهوى الذي تسيطر عليه الميليشيات المعارضة المدعومة من تركيا لادخال جميع الممنوعات عدا عن المتاجرة

بالمساعدات من قبل المجموعات المسلحة التي تسيطر على المعبر والمنطقة.

وكالات

قد يعجبك ايضا

يستخدم هذا الموقع ملفات تعريف الارتباط لتحسين تجربتك. ستكون موافقتك افتراضية من خلال موقعنا ، ولكن يمكنك إلغاء الاشتراك إذا كنت ترغب في ذلك. قبول اقرأ المزيد